• اخر الاخبار

    أي التجارب سيختار الإسلام السياسي الإخواني؟


    نجح الإخوان في تونس، و نجحوا في المغرب و هاهم ينجحون مرة أخرى في مصر و لربما نجحوا في أي انتخابات ديمقراطية بنسب متفاوته. 

    كل هذا يُعلن: أننا و نحن مازلنا نخطُو خطواتنا الأولى في القرن الحادي و العشرين قد دخلنا العصر الإخواني أو عصر الإسلام السياسي، الذي لا ندري كم سيمتد: بضع سنوات أو قرون؟ و لا ندري ماذا ستكون نتائجهُ
    .
     - فهل يؤمنون بأن الديمقراطية وسيلة للوصول إلى السلطة لتحقيق مشاريعهم الأصولية أم هي غاية؟ هل يؤمنون بالتداول على السلطة و وصول حزب لائكي إلى الحكم؟

     - هل الإسلام السياسي قابل للحياة في الوسط المحلي و أكثر من ذلك في الوسط الدولي؟

     هذه الأسئلة يبقى فقط الزمن كفيل بالإجابة عليها، ليبقى كل ما يمكن أن نقول أو نسوق من أمثلة مُجرد ترجيحات، حيث يمكن أن نذكر هنا أربع تجارب:
     -1 التجربة الصومالية و الأفغانية في ظل حكم طالبان: و هي تجارب تعبر عن الإسلام السياسي المُنغلق و الصلب بمعنى التحجر، و الذي ساق هذين البلدين إلى الخراب و الفوضى، فأدى عدم القدرة على التعايش في المجال العالمي إلى الانغلاق و الانعزال عن المجتمع الدولي

    2- التجربة الباكستانية: إسلام سياسي يقوم على تحالف مجموعة من القوى العشائرية و الدينية مع المؤسسة العسكرية، التي لعبت و مازالت دور الوسيط مع الغرب أو المجال العالمي، مقابل سيطرة العشائر و علماء الدين على المجال الداخلي

     -3 التجربة الإيرانية و السعودية: في الحقيقة هناك اختلاف جوهري بين التجربتين على أصعدة عدة، لكن ما يمكن أن يجمعهما هو تمكنهما من الصمود أمام كل التحديات الخارجية، رغم عدم تأقلم نظامهما في عديد النواحي مع المجتمع الدولي من خلال ما تملكانه من ثروات بترولية، مكنتهما من الصمود خارجيًا و داخليًا، حيث أن مدة صلوحيتهما تنتهي بنهاية تدفق النفط

     4- التجربة التركية: تجربة قيل عنها الكثير، لكن حسب ما نرى هي تجربة ناجحة بالقوة و ليس بالفعل، حيث أنهُ لا يمكن أن ننسى أن العدالة و التنمية كتجربة إسلامية سياسية لم تثمر في تركيا إلا بعد أكثر من نصف قرن من التقاليد العلمانية، التي لا يخفي أردوغان تمسكهُ الشديد بها

     إذن أي التجارب سيختار الإسلام السياسي الإخواني؟
     ما أرى أن مصر و تونس و إذا لم يتطور الفكر الإخواني - و هو في الحقيقة كما أرى لم يتطور كثيرًا على امتداد نصف قرن، و سريعًا ما ينتكس أمام ضغوط الأنصار- تسير نحو التجربة الباكستانية بنسب متفاوته، حيث تحافظ المؤسسة العسكرية على قدر من الضمان للتواصل أو الاستجابة لشروط الانخراط في المجتمع الدولي، فمصر و تونس لا تملكان من الثروات ما يجعلهما تسيران على درب التجربة الإيرانية و السعودية، و هما في حاجة أكيدة للمساعدات الخارجية، أما التجربة الصومالية الأفغانية و رغم إمكانيات التدحرج، فهي تبقى غير مرجحة في ظل مجتمعات أكثر انفتاح و تعلم منذ القديم، لتبقى التجربة التركية، تجربة تبدو أقرب إلى تونس منها إلى مصر، لكن الوصول إليها يبدو أنهُ يتطلب سنوات عديدة من التجارب الإخوانية الفاشلة، حتى تؤمن بأن الديمقراطية و كل شعارات حقوق الإنسان ليست وسيلة للوصول إلى السلطة، أو منتج غربي كافر، بل هي مكسب إنساني و خيار إستراتيجي تطورت نحوه كل الشعوب التي تعيش داخل التاريخ و ليس خارجهُ.

    الكيخوتي
    2012/06/25
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 comments:

    Publier un commentaire

    Item Reviewed: أي التجارب سيختار الإسلام السياسي الإخواني؟ Rating: 5 Reviewed By: @HosQuijote_الكيخوتي
    إلى الأعلى