• اخر الاخبار

    نصـــف الكـأس الفـارغ

    أعيد نشر هذه الكلمات التي كنت قد نشرتها مُنذ حوالي السنة، و أنا أرى الكأس فارغًا تمامًا، و أرجو أن لا أعيد نشرها في السنة القادمة و أنا لا أرى الكأس.
    ---
     2011/12/11
    ليس علينا جميعًا أن نرى النصف المملوء من الكأس، و لا يمكننا جميعًا أن نكون وسطيين جدًا و نُمسك العصا من الوسط، حتى تُصبح الخيانةُ و جهة نظر كما يقول أحدهم، و يُصبح السكوت عن كل ما من شأنه أن يقلق سكان قصري قرطاج و القصبة الجُدد يدخل في باب "المصلحة الوطنية" و "دعوهم يعملون ثم أحكموا عليهم".
     
    سنتركُ لكم كل هذه المهمات الشريفة، فلتكونوا مُتفائلين جدًا، و لتكونوا وسطيين جدًا، كونوا كما قالت أم زياد في مقالها الشهير بعد السابع من نوفمبر "لُعاب الحلزون"، و زُمرة السلطة الجديدة، فلكل دولة رجال و شعراء جدد و كُتابٌ جدد، و مداحون جدُد، و مُنظرون جدد و سبابون جُدُد، و رئيس شعبة جديد و مُثقفُون مُقربون...

    خذوا كل امتيازات السلطان أو حاولوا أخذها و دعوا لنا المهمات البغيضة، دعوا لنا رؤية الجانب الفارغ من الكأس، فكيف ستعرفون أن شطر الكأس الأخر مليان؟ إذا لم نكن نحن فمن ستسُبون؟ و كيف ستتقربون للسلطان؟ و بماذا ستملئون صفحات جرائدكم و حيوط صفحاتكم، أليس بفضائحنا و صور نسائنا و جلساتنا الخمرية...،إذا لم نكن نحن فمن ستُكفرون؟ و من ستُهدرون دمهُ؟ و كيف ستحمدون الله على إيمانكم النقي، الطاهر؟

    1.
    في الحروب تُعلن الهدن، أما الثورة يا سيدي الرئيس فلا هُدن فيها، كيف يُهادنُ المظلومُ ظالمهُ؟ و كيف يُهادنُ المسروقُ سارقهُ؟ كيف يا سيدي الرئيس؟ سنةٌ بعد الثورة، و من أحلام الضعفاء لم يتحقق شيء، و أزداد بؤس البؤساء و شقاء الأشقياء، لا تجبنا الآن كما كان يُجيبنا رجال العهد الجديد و ما بعد الجديد، فمصاصُ دمائنا قبل الثورة و بعد الثورة مازالُ يفعلون بدمائنا ما يشاءون، سيدي الرئيس لدينا أحلامٌ نُريد أن نحققها فلا تطلب منا الانتظار بعد أن تحققت أحلامك و أنت لم تنتظر.

    2.
    لن نحسدكم على ما مكنهُ الله لكم بعد أن كنتم مُستضعفين، ربما استجاب الله لدعائكم و بكائكم في ظلمة السجون، لكن فلتذكروا أن الله جعل دماء شبابنا الذين أهانهم شيخكم و شجاعة بناتنا السافرات و غير السافرات، سببًا فيما أنتم فيه اليوم، فلتذكروا هذا جيدًا و لتذكروا أن تقواكم الأصيلة أو المُركبة لن تمنحكم الحكم أبدًا، فورعكم لن يكون أصدق من ورع حُكام عشرات الدول الزائلة، فأول الأمر إمامة و أخرهُ زعامة، و أنتم بما أنتم عليه لن تكونُ استثناء

    3.
    أعلن السيد حمادي الجبالي، الخليفة السادس كما خبّر عن نفسه في اجتماعٍ للمؤمنين أو "صاحب لحية أسفل الذقن البيضاء و أثر السجود على جبينه" كما قيل في أخبار الثامنة، عن الحكومة الجديدة التي طال انتظارها، و التي رُبما استعان في تشكيلها بإشاراتً ربانية أو استخارات كما نصح أحدهم لتسيير شؤون الدولة، و التي قيل أنها شُكلت على أساس الكفاءات، فقام أصحاب لُعاب الحلزون يهللون و يُكبرون و يمدحون رجال السلطان بما يُفيدُ و ما لا يُفيد، فصار لاعبُ كرة قدم عُرف بنضاله الكروي في وجه لاعبِ خط الدفاع و صولاته في ملاعب كرة القدم، مُناضلاً يجبُ احترامه، و صار صهر الشيخ كفاءة فريدةً لا يمكنُ تعويضها، فمن أين لنا في تونسُ بمثله و بعلمه، فما ضر و هو صهرُ الشيخ، فالأمسُ ليس بقريب، و التاريخُ لا يُعيد نفسهُ إلا في شكل مأساة، و ماذا نعرفُ نحن من تاريخ بورقيبة و علي الدوعاجي؟ و من هو أصدقُ حكام العرب أميرُ قطر، كما يعرفُ وزير الحكومة و مفخرةُ الحركة، و من أين لنا نحن بشرف الحانثين؟

    هذا بعضٌ من نصف الكأس الفارغ، الذي و الحق أراهُ فارغًا أقل من النصف بكثير، لا يملئهُ إلا إرادةٌ شعبٍ تذكر أنهُ يُريدُ الحياة، لكن للأسف ذاكرةُ الشعوب ضعيفة


    المحاولة الثانية 2012/12/17
    الكيخوتي
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 comments:

    Publier un commentaire

    Item Reviewed: نصـــف الكـأس الفـارغ Rating: 5 Reviewed By: @HosQuijote_الكيخوتي
    إلى الأعلى