• اخر الاخبار

    عُمر الأسرار و الخوف

    عمر الخيام
     
    مُقتطف من رواية سمرقند لأمين معلوف
    عمر الخيام: لست من أولئك الذين لا يعدو إيمانهم أن يكون خوفا من يوم الحساب، ولا تعدو صلاتهم أن تكون سجودا. طريقتي في الصلاة؟ أتأمل وردة وأعد النجوم، أتدله بجمال الخليقة، بكمال نظامها وترتيبها، بالإنسان أجمل ما أبدع المتعطش إلى المعرفة بقلبه المتعطش إلى الحب بحواسه كل حواسّه متبقظة كانت أو مترعة.

    و نهض القاضي و قد لاح التفكر في عينيه فجلس بجانب الخيام و ألقى على كتفه يدًا أبوية. و تبادل الحراس نظرات مشدوهة.

    - أسمع يا بُني،لقد أعطاك الله تعالى أثمن من ما يمكن أن يحصل عليه آدمي، الفطنة، و فن القول، و الصحة، و الجمال، و الرغبة في العلم و التمتع بالعيش، و الإعجاب بالناس، و على ما أظن، تنهدات النساء. و أرجو ألا يكون قد حرمك الحكمة، حكمة الصمت التي لا يمكن أن تُقدر ذلك كله و لا أن يُحفظ من غيرها.

    - أينبغي أن أنتظر حتى أصبح عجوزًا لأعبر عن أفكاري؟

    - إن اليوم الذي تستطيع أن تعبر فيه عن كل ما يجول بخاطرك سيكون فيه أبناء أبنائك قد وجدوا الوقت الكافي ليصبحوا عجائز. إننا في عمر الأسرار و الخوف، و ينبغي أن يكون لك وجهان، واحد تُريه للناس و آخر لنفسك و لخالقك. و إذا أردت أن تحتفظ بعينيك و أُذُنيك و لسانك فأنس أن لك عينين و أُذنين و لسانًا.

    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 comments:

    Publier un commentaire

    Item Reviewed: عُمر الأسرار و الخوف Rating: 5 Reviewed By: @HosQuijote_الكيخوتي
    إلى الأعلى